19 Dec
19Dec
إعلان خاص

رجل كبير ينام في المستشفى يزوره شاب كل يوم ، ويجلس معه لأكثر من ساعة، يساعده على أكل طعامه واﻹغتسال ، ويأخذه في جولة بحديقة المستشفى ، ويساعده على الإستلقاء ويذهب بعد أن يطمئن عليه.

دخلت عليه الممرضة في أحد الأيام لتعطيه الدواء وتتفقّد حاله ، وقالت له :
ما شاء الله يخليلك إبنك ، يومياً يزورك .

نظر إليها ولم ينطق وأغمض عينيه وقال لها :
تمنيت أن يكون أحد أبنائي !!
فهذا يتيم من الحي الذي كنا نسكن فيه ، فحينما رأيته مرة يبكي عند باب بيته بعدما توفي والده ، فهدأته وإشتريت له الحلوى .

ولم أحادثهُ منذ ذلك الوقت.

وعندما علم بوحدتي أنا وزوجتي أصبح يزورني كل يوم ليتفقّد أحوالنا حتى ضعف جسدي فأخذ زوجتي إلى منزله وجاء بي إلى المستشفى للعلاج وعندما كنت أسأله : لماذا يا ولدي لماذا تتكبد هذا العناء معنا ؟؟ ( تبسّم ) … ثم قال : ما زال طعم الحلوى في فمي ..

عزيزي القارئ...

إزرع جميلاً ولو في غير موضعه فلن يضيع جميلاً أينما زُرع.
فلا نفشل في عمل الخير لأننا سنحصد في وقته إن كنا لا نكل.



#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.