ثمرة الأمانة


02 Jun
02Jun
إعلان خاص

يُحكى أنّ شاباً تقياً فقيراً إشتدّ به الجوع !

مرّ على بستان برتقال وأكل برتقالة حتى ذهب جوعه.

ولما رجع إلى بيته بدأت نفسه تلومه فذهب يبحث عن صاحب البستان وقال له : بالأمس بلغ بي الجوع مبلغاً عظيماً وأكلت برتقالة من بستانك من دون علمك وهذا أنا اليوم أستأذنك فيها ...

فقال له صاحب البستان :
لا لايمكن أن أسامحك فتوسّل أن يسامحه ، إلاّ أنّه إزداد إصراراً وذهب وتركه.

ولحقه حتى دخل بيته وبقي الشاب عند الباب ينتظر خروجه إلى حين ...

فلمّا خرج الرجل صاحب البستان وجد الشاب لا يزال واقفاً فقال له :
يا عم إنني مستعد للعمل فلاحاً عندك من دون أجر ولكن سامحني أرجوك ..!

قال له صاحب البستان :
أسامحك لكن بشرط !

أن تتزوج إبنتي ولكنها عمياء... وخرساء... وبكماء... وأيضاً مقعدة فلا تمشي !!
فإن وافقت سامحتك ..

قال له الشاب : قبلتُ إبنتك !
قال له الرجل : بعد أيّام سيتمّ زواجك من إبنتي الوحيدة


فلمّا جاء الشاب كان متثاقل الخطى ، حزين الفؤاد ... طرق الباب ودخل ....

قال له الرجل تفضّل بالدخول لترى زوجتك فإذا بفتاة أجمل الجميلات ، فقامت ومشت إليه وسلّمت عليه ففهمت ما يدور في باله ، وقالت له : إنني عمياء من النظر إلى الشر ... وبكماء من قول الكذب والخداع... وصمّاء من الإستماع إلى النميمة ومقعدة لا تخطو رجلايا خطوة نحو الغش والنفاق... وأبي كان يبحث لي عن زوج له ضمير صالح يخاف الله.

فلمّا أتيته تستأذنه في برتقالة ، وتبكي من أجلها قال أبي أنّ من يخاف من أكل برتقالة يخاف الله ويراعي إبنتي .

(قصّة رمزيّة وخياليّة لكن معناها عميق)



#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

من كتاب حياة لها معنى

Social media khoddam El rab
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.