02 Nov
02Nov
إعلان خاص

ذات يوم من الأيام ذهبت الزوجة إلى الساحر حتى تطلب منه أنها تريد أن يجعل زوجها يحبها ولا يحب أحد سواها ولا يرى أجمل منها.

قال لها الساحر أنّ هذا الأمر سوف يكون مكلف له، قالت أنها متحملة أي تعب ومشقة في سبيل تحقيق ذلك.

طلب منها الساحر أن تحضر له شعرة من شعر الأسد حتى يستطيع عمل السحر الذي تريده ولا سبيل لعمل السحر إلاّ من خلال شعرة الأسد.

فكّرت الزوجة كثيرًا في حل هذه المشكلة، وذهبت إلى الحكيم حتى تسأله عن التفكير في حل لها حتى تستطيع أخذ شعره من جسم الأسد.

قال لها الحكيم أنّ الأسد لن يهجم عليها إلاّ إذا كان جائع، لهذا عليها أن تطعمه كل يوم حتى يشبع ولا يفكر في مهاجمتها.

بالفعل كانت المرأة كل يوم تذهب إلى الأسد وتحضر له الكثير من الطعام حتى يأكل منه ويشبع، وتكرّر ذلك كل يوم حتّى إعتاد الأسد على مجيئها وأصبحوا أصدقاء.

في ذات يوم جاء الأسد بجوارها ونام على الأرض، فجلست الزوجة بجواره في هدوء وأخذت الشعر منه دون أن يشعر.

ذهبت الزوجة إلى الساحر وهي سعيدة بالشعرة التي حصلت عليها من الأسد حتى يقوم بعمل السحر للزوج لها.

لمّا سألها الساحر عن كيفية إحضار هذه الشعرة، روت له كل ما فعلته هذه السيدة مع الأسد حتى تحصل على الشعرة.

قال لها الساحر يا سيدتي إنّ زوجك ليس أشرس من الأسد، لو قمتي بالإهتمام به ومعرفة كيفية الدخول إلى قلبه فإنّك سوف تحصلين على قلبه بدون سحر.



#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.