الطلاق


13 Sep
13Sep
إعلان خاص

ذات مرة جاءت إمرأة شابة إلى الأب الشيخ وقالت:

"لقد زوجتني وزوجي منذ عامين والآن ، أريد ان اطلق.
لا أريد العيش معه بعد الآن.

- سألها الشيخ: ما سبب رغبتك في الطلاق؟

-أوضحت المرأة:

- يعود جميع الأزواج إلى المنزل في الوقت المحدد ، لكن زوجي يتأخر بإستمرار.

هذا الأمر بسبب لنا كل يوم معارك.


تفاجأ الأب الشيخ وسألها :

- هل هذا هو السبب الوحيد؟

- أجابت المرأة :
نعم ، لا أريد أن أعيش مع رجل فيه مثل هذا العيب.

- فقال لها :
سأطلّقك منه ولكن بشرط واحد.

إرجعي الآن إلى المنزل ، أخبزي قالب من الحلوى وأحضريه إليّ.

لكن عندما تخبزي الحلوى ، لا تأخذي أي شيء من منزلك!

بل أطلبي من جيرانك السكر والماء والبيض والدقيق.

وتأكدي من أن تشرحي لهم سبب طلبك.

"قولي لهم الأب الشيخ طلب مني أن أفعل هذا الأمر لأني طلبت الطلاق من زوجي".

ذهبت المرأة إلى المنزل وشرعت في العمل.

ذهبت إلى جارتها وقالت :

- جارتي ، أقرضيني كأساً من الماء.

- فقالت جارتها :
ألا يوجد لديك ماء في المنزل؟
ألا يوجد بئر محفور في فناء منزلك؟

أوضحت المرأة :
"يوجد ماء ، لكنني ذهبت إلى الأب الشيخ لأشتكي من زوجي وطلبت الطلاق".

وبمجرد أن إنتهت ، تنهّدت الجارة وقالت:

- آه ، لو تعرفي من هو زوجي!

وبدأت تشكو من زوجها.

بعد ذلك ، ذهبت المرأة إلى جارة أخرى لطلب السكر.

- فقالت لها :

هل نفذ منك السكر تسألين عن كوب واحد فقط؟

فأجابت المرأة :

"لديّ سكّر ، لكنني إشتكيت للأب الشيخ من زوجي ، وطلبت الطلاق" ، وقبل أن تنتهي من كلامها ، صاحت الجارة:

"أه ، إذا كنت تعرفي من هو زوجي!

- وبدأت تشتكي من زوجها.


إذن ، لمّا كانت هذه المرأة تأتي إلى جيرانها لتطلب الطعام ، سمعت منهم كل أنواع الشكاوى عن أزواجهنّ.


وأخيراً ، خبزت المرأة قالب كبير لذيذ من الحلوى ، وأحضرته إلى الشيخ ، وأعطته له بهذه الكلمات :

- شكراً لك أيّها الأب الحكيم ، تذوّق عملي فقط.

لا أريدك أن تطلّقني من زوجي.

- سألها الأب الشيخ: لماذا ماذا حدث يا إبنتي ؟

- أجابت المرأة : زوجي هو الأفضل!



#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.