أليشاع النبي


13 Jun
13Jun
إعلان خاص

بصوت الخوري جان بيار الخوري :

إبن شافاط من مدينة آبل.

وإذ كان يحرث الأرض ، مرّ به إيليا ورمى إليه بردائه.

فترك البقر وجرى وراء إيليا.

وكان يخدمه فمسحه نبياً، بأمر الرب بدلاً منه، وحاز منه روحاً مضاعفاً وعمل الآيات.

ولما إرتفع إيليا إلى السماء، عاد أليشاع إلى الأردن ، وشقّ مياهه برداء معلّمه وجاز فيه على اليبس وبلغ أريحا، وكان ماؤها رديئاً فأصلحه بملحٍ ألقاه في ينبوعها.

وأقام إبن أرملة من الموت، وكثَّر الزيت لإمرأة فقيرة، حتَّى وفت دينها من ثمنه وعاشت بالباقي مع بنيها.

وأشبع مئة رجل من خبز قليل وفَضلَ عنهم.

وطهّر نعمان السوري من برصه حين أمره أن يغتسل بنهر الأردن، فآمن نعمان وصار من شعب الله.

وضرب تلميذه حيجزي بالبرص حين ظهر طماعاً وخائناً له.

وقد تنبأ في جوع يأتي على الأرض سبع سنين وكان كذلك.

ثم توفّي أليشاع النبي بعمر مئة وسنتين ودفن في السامرة، قبل مجيء المسيح بثمانمئة وسبع واربعين سنة.

صلاته معنا. آمــــــــــــين.



#خدّام_الرب

Social media khoddam El rab
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.