«يَا سَيِّد، نُرِيدُ أَنْ نَرَى يَسُوع»


11 Oct
11Oct


متى تطلبين يا نفسي أن تري يسوع؟؟؟

أم أنت ما زلت في جهلك تطلبين ما في العالم؟؟؟

قد سكرت بالهموم وبملذات الدنيا

قد قسي قلبك جدا" فعميت عيونك عن رؤية الحقيقة

تهت فضللت فأقفلت الابواب في وجهك...

صار الايمان عندك طقوس خارجية وتقويات شكلية ألفاظ على شفتيك أما قلبك فحجر...

صار الرجاء عندك  ترجي لحلول بشرية صرت كالشحاذ على ابواب الناس تمدين يدك لتستعطي بعض الاهتمام والامتنان ...

صارت المحبة عندك مركزة على ذاتك، أنت المحور والاساس، كل يوم تقفين أمام المرآة لتمجدي أناك وتمدحيها بالابتسامات والقبلات...

لقد أضعت يسوع ولم يعد هو حياتك ولا مشتهى قلبك فافتقرت جداً وصرت الى زوال !!!

"السعادة هي أن توجه نظرك الى الله"

قال الطوباوي الصغير كارلو اكوتيس :

"لذلك عبثا أنت تبحثين عنها في ذاتك" 

وفي قمامة هذا العالم !

متى تطلبين يا نفسي أن تري يسوع؟؟؟


نعم "يا سيدي أريد أن أراك" !


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.