يسوع يظهر على مصاب بالكورونا ويشفيه


05 Nov
05Nov


"ناداني الله ووضع يده على صدري ونفخ في رئتي فعدت إلى الحياة"


كلاي بنتلي من ولاية جورجيا، شريف متقاعد، أصيب بفايروس كورونا وأدخل المستشفى بحالة طارئة بعد أن ساءت أحواله الصحية.

دخل إليه الأطباء وأبلغوه بأنهم فعلوا كل ما بوسعهم ولكن يوجد سائل في رئتيه يصعب على العلم والطب إزالته.


في تلك الليلة أحسّ كلاي بدنو أجله وأنّ لا شيء يستطيع إنقاذه غير الله وحده.

بعد ستة أيام على وجوده في المستشفى، أخبره الأطباء أنهم فعلوا كل ما بإستطاعته فعله، ذهبت الأمور إلى المجهول حيث لم يعد بإستطاعته التتفّس، وأصبحت حياته مهددة بالفعل.


في تلك الليلة سمع كلاي صوتاً في في الغرفة يقول له : "لا تقلق، وضعك سيتحسّن".

الصوت الذي سمعه كان قوياً ولم يكن يوجد أحد في الغرفة سواه في تلك اللحظة.

في تمام الساعة الثالثة من صباح ذلك اليوم صحا كلاي غير قادر على التنفّس، وقتها شعر بيد أحدهم على صدره تدفع بقوّة، وشعر أنها يد الله معه في ذاك الوقت، وما هي إلّا لحظات حتى شعر بالهواء يدخل بقوّة إلى رئتيه، وبدأ يتنفس بشكل طبيعي.


يقول كلاي أنّ الأطباء أتو إليه في الصباح الباكر متفاجئين بتحسّن حالته الصحيّة قائلين : "لا بد أنّك رجل مؤمن".


#خدّام الرب

/منقول/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.