وَلكِنْ جِدُّوا لِلْمَوَاهِبِ الْحُسْنَى


09 Nov
09Nov


وَلكِنْ جِدُّوا لِلْمَوَاهِبِ الْحُسْنَى. وَأَيْضًا أُرِيكُمْ طَرِيقًا أَفْضَلَ. (١ كو ١٢: ٣١)


وما هو الطريق الافضل؟؟؟ إنه طريق المحبة !!!


عادة ما نجتهد ونفكر كيف ندبر أمورنا وشؤوننا حتى في الامور المصيرية،

إنّ كان في اختيار عمل أو شريك حياة

 أو الهجرة والسفر الى بلاد بعيدة نراها أفضل لنا ولمستقبل أولادنا،

إلا أنّ الرب يدبر لنا دائماً ما هو الافضل لنا

و ما يتخطى تصوراتنا البشرية المحدودة وما يؤدي الى خلاص نفوسنا،

لذلك لنجتهد كي ننمو في حياة الفضائل

الاساسية والالهية،

 ولنترك الباقي لعمل النعمة

 الفائق الوصف والخيال !

لأنه ماذا ينفع ولو بلغت الى أعلى المناصب

وحققت أهم النجاحات،

لو أصبحت إنسانا مرموقا وأنا ليس لي محبة باذلة على شبه المسيح؟؟؟


"وإِنْ كُنْتُ أَتَكَلَّمُ بِأَلْسِنَةِ النَّاسِ وَالْمَلاَئِكَةِ وَلكِنْ لَيْسَ لِي مَحَبَّةٌ، فَقَدْ صِرْتُ نُحَاسًا يَطِنُّ أَوْ صَنْجًا يَرِنُّ."

 (١ كو ١٣: ١)!

حقاً!

/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.