ويَعُودُ فَيَجِدُهُ خَالِيًا، مَكْنُوسًا، مُزَيَّنًا...


02 Oct
02Oct


هذا تماماً ما يريده الشرير : نفساً فارغة مكنوسة موضبة، كي يدخل إليها ويتملكها ويهلكها إلى الأبد! 


-لذلك لا تدع نفسك تهيم كالتائه في الصحراء، فريسة فكر من هنا وآخر من هناك ، أسيراً للتذمر والتأفف للتشكك والتشاؤم واليأس ...

-ولا تدع نفسك مستعبداً لفراغ هذا "العالم" و"الدهرية" بمغرياتها الزائلة ومفاتنها المزيفة فتثمر أعمال الجسد بدل ثمار الروح ...


- ولا تمارس تقنيات الغوص في الذات والأنا والهروب من مواجهة الصعاب بتأملات تعلّق الحواس وتعطّل وظائفك الحيويّة مردّداً دون أن تدري وعن جهل منك، اسماء آلهة وثنية يتملكونك ويستوطنوك ويصادرون حريتك !


بل إمتلئ بحضور الله متحصّناً بالطاعة لوصاياه وبقوّة كلمته مردّداً إسمه القدّوس :

"ربي يسوع المسيح يا إبن الله الحي إرحمني  بشفاعة والدة الإله وجميع القديسين"

آمين !!!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.