ونتَذَكَّرُ في حَضْرةِ إِلهِنَا وأَبِينَا عَمَلَ إِيْمَانِكُم، وتَعَبَ مَحَبَّتِكُم، وثَبَاتَ رَجَائِكُم


26 Apr
26Apr
إعلان خاص

بنعمة الله نسعى كي نقتني الفضائل الإلهية الإيمان والرجاء و المحبة !


بالايمان/ نعمل عمل الله ونعلم تعاليمه كي نكون عظماء في ملكوت السماوات(مت ٥: ١٩)لأنه من لا يعمل هو" يُشَبَّهُ بِرَجُل جَاهِل، بَنَى بَيْتَهُ عَلَى الرَّمْلِ." (مت ٧: ٢٦)



والمحبة/ تتعب وتتألم والا تبقى تعليما نظريا وحبرا على ورق، كلمة فارغة لا منفعة منها " نُحَاسًا يَطِنُّ أَوْ صَنْجًا يَرِنُّ." (١ كو ١٣: ١)



وبالثبات في الرجاء/ ننمو في المسيح لنخبر عنه "وَالرَّجَاءُ لاَ يُخْزِي، لأَنَّ مَحَبَّةَ اللهِ قَدِ انْسَكَبَتْ فِي قُلُوبِنَا بِالرُّوحِ الْقُدُسِ الْمُعْطَى لَنَا. (رو ٥: ٥)



بالايمان والرجاء والمحبة تكون لنا المعرفة المخلصة والمؤلهة نفوسنا، والفرح الإلهي الذي لا يقدر أحد أن ينزعه منا !


ثبّتني يا إلهي في محبتك...
أسندني ربّي بوسع رحمتك أنا أَيَّامِي كَظِلّ مَائِل. (مز ١٠٢: ١١)
وكعشب يابس زائل !

المسيح قام حقا قام !



/جيزل فرح طربيه/

Social media khoddam El rab
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.