وكَمَا هُوَ مَحْتُومٌ على النَّاسِ أَنْ يَمُوتُوا مَرَّةً واحِدَة، وبَعْدَ ذلِكَ تَكُونُ الدَّيْنُونَة


12 Nov
12Nov


الإنسان يعيش حياة واحدة وليس عدة حيوات بحسب ميزان الكارما، وبعد ذلك تكون الدينونة !

يؤمن أتباع ديانات الشرق الاقصى كالهندوسية والبوذية، وبعض الفلسفات الاغريقية كالبيتاغورية، وبعض البدع كالعلوم الباطنية وتيار العصر الجديد،بمبدأ التقمص الذي يقول ان الانسان سجين "السمسارا" samsara أي سلسلة التقمصات كما تسمى في الهندوسية، وهو ينتقل من حياة إلى أخرى ويخلع جسده المائت كالقميص ليلبس جسدا آخر، ليرتقي الى الاستنارة باستحقاقات أعماله وفق ميزان الكارما karma أي ما يزرعه في هذه الحياة من أعمال صالحة أم طالحة يحصدها في الحياة التالية وهكذا دواليك الى أن يبلغ الى الاتحاد بالالوهة غير الشخصية !
أنا أعجز من أن أتسلق كي أصل إليك لذلك أتكل على استحقاقاتك وحدها أيها القدوس !لأنك أنت قادر أن تحملني بين ذراعيكوتحتضن صغارتي القسوى وكل ضعفاتي وترفعني بنعمتك إليك !ربي يسوع ارحمني وخلصني !

/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.