وكُلُّ مَنْ يُجَاهِدُ يَضْبِطُ نَفْسَهُ في كُلِّ شَيء


30 Oct
30Oct


من يؤمن بالمسيح يسوع إلهاً فادياً ومخلصاً يختار بملء حريته أن يلتزم ... إلتزام المحبة !

لكل الديانات منظوماتها العقائدية والسلوكية في اليهودية عندهم الناموس والتوراة وحوالي ٦٠٠ وصية، في البوذية عندهم الحقائق النبيلة الأربعة والطريق الوسط، في الهندوسية عندهم الأهيمسا أي مبدأ اللاعنف ومبدأ الكارما أيّ ما يتعلق بالثواب والعقاب في هذه الحياة والحيوات الأخرى المتعددة ...

وعندنا نحن المسيحيين ما هو مكمل للشريعة والأنبياء 

إقتداءً بالمسيح يسوع ربّ الارباب، يتطلب من المؤمن جدية في الالتزام، إلاّ أنّه ليس إلتزام العبيد بل إلتزام الأبناء ،

إلتزام المحبة الباذلة  ليس فقط بالجهد الشخصي بل بعمل النعمة ! 

ما أعظم رحمتك يا إلهي

تود أن تشركني في حياتك الإلهيّة ، أنا الخاطئ الضعيف المخلوق من العدم !

لقد خلقتني من فيض محبتك

ووهبتني كل ما لديك !


يا فرحي ! 


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.