والرَّبُّ سَيُعْطِيكَ فَهْمًا في كُلِّ شَيْء!


25 Jan
25Jan


"كلمتك مصباح لخطاي ونور لسبيلي !"


عندما كلم الرب تلاميذه عن جسده ودمه مأكلاً ومشرباً للحياة الأبديّة إمتعض كثيرون وتركوه.

«فَقَالَ يَسُوعُ لِلاثْنَيْ عَشَرَ:«أَلَعَلَّكُمْ أَنْتُمْ أَيْضًا تُرِيدُونَ أَنْ تَمْضُوا؟»
(يو ٦: ٦٦، ٦٧)


«فأجاب سمعان بطرس: «يَارَبُّ، إِلَى مَنْ نَذْهَبُ؟و كَلاَمُ الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ عِنْدَكَ، وَنَحْنُ قَدْ آمَنَّا وَعَرَفْنَا أَنَّكَ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ».
(يو ٦: ٦٨- ٦٩)



لذلك من آمن وتأمل في كلام الرب يعطيه الروح القدس فهماً ويرشده ليعمل بحسب مشيئة الرب فتكون له الحياة وبوفرة !

لذلك أنت حزين ومكتئب يائس ومحبط، ليس بسبب الظروف من حولك، بل لأنك لا تتأمل كلمة الله ولا تصلّي كما يجب.

كلام الرب روح وحياة !


/جيزل فرح طربيه/

#خدّام الرب
أضغط هنا... للإنتقال إلى صفحاتنا على سوشيال ميديا

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.