وإِنْ كَانَ لا بُدَّ مِنَ ٱلٱفْتِخَار، فأَنا أَفْتَخِرُ بِأَوهَاني!


13 Jan
13Jan


ونحن كرسل المسيح، نعاني من الضيقات محبةً بالمسيح، ولا نخجل أبداً بل نفتخر بضعفاتنا !

في هذه الشدّة التي نعيش فيها
أخطار من هنا وهناك
خطر الأمراض والوباء
خطر تقلّبات الأزمنة و أعمال الإرهاب
ضيقات إقتصادية ومعيشية و ظروف صعبة وأتعاب متنوعة وعلى كل المستويات.

أخبار حروب ونزاعات في كل مكان، شرور وإنحلال وفساد،قتل وخطف وإغتيالات، ثورات براكين وزلازل وفيضانات.

أحزان تحاصرنا،أعداء يحاربوننا،إضطهادات تهددنا،ونحن نكرز بالكلمة في كل ظرف وفي كل وقت وفي كل مكان بالرغم من كل المحن والأوهان!

وقد نسقط أحياناً ونشتم ونهانلكننا نقوم ولا نستسلم ولا نيأسلأن روحك القدوس يعضدناوذراعك أيها القدير تسندنا !
لأن لنا ميراث وأكاليل مجد في السماء تنتظرنا!

يا فرحنا!


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.