هل رواية الخلق أسطورة؟


16 Nov
16Nov


كلا لأن الرب يسوع والقديسان بطرس وبولس وآباء الكنيسة استشهدوا برواية الخلق وعليها أيضا تأسّس لاهوت الأسرة الذي أحياه خصوصاً القديس البابا يوحنا بولس الثاني.

القول أنّ رواية الخلق أسطورة يعني التشكيك بجزء من الكتاب المقدّس.

ومتى فتحنا الباب للتشكيك في كلام الله في الكتاب المقدّس مما يمنع أن يشكك البعض بأجزاء أخرى منه ويقولون إنه تخطاها الزمن أو أنّ معناها رمزيّ أو أنّ نساخ الكتاب المقدس أضافوها إلخ...

والقول إن رواية الخلق أسطورة يخدم مآرب الذين يريدون هدم الأسرة.

فمن قال أنّ الله خلق البشر ذكراً وأنثى؟ بل الطبيعة خلقت "أندروجين" androgyne أي كائن عنده صفات الذكورة والأنوثة معاً وهو بعدها يتطور ليصير ذكرا أو أنثى، ويمكن أن يختار ما يرغب أن يكون.

وقد يختار أن يكون مزدوج الجنس.

وفي كل ذلك تعطيل للخصوبة وإنجاب الحياة، فنظرية الأندروجين الشيطانية هي العقم بعينه، أي عدم إنجاب الحياة، أي الموت.

وطبعاً هذا خراب للطبيعة البشريّة وتشويه للهويّة الجنسيّة للبشر، ولهويتهم ككل، لأن الله خلق الذكر والأنثى وحدّد مميزات وصفات كل من الجنسين، التي إمتازا بها منذ بدء الخليقة.

وهذا معنى قوله "ذكراً وأنثى خلقهما وقال أنموا واكثروا"، أي انه خلقهما للحياة وإنجاب الحياة.

الله يقول أنه خلق آدم وحواء، بينما إبليس يقول أنّ "الطبيعة" أوجدت آدم وحاتم وحواء وهيفاء.

ودمتم أيقاظاً بنعمة المسيح الذي أحبنا ومات لأجلنا. آميـــــــن.

/الأب أنطوان يوحنّا لطّوف/
#خدّام الرب

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.