نصيحة بادري بيو القويّة عندما ضربت إيطاليا بجائحة...


31 Jan
31Jan


شعر الناس في إيطاليا بالرعب من جائحة عام ١٩١٨ وسألوا بادري بيو عمّا ينبغي عليهم فعله.

خلال صيف عام ١٩١٨ ، تضرّرت إيطاليا بشدّة من الإنفلونزا الإسبانية ، ممّا أجبر المدارس على الإغلاق وتوقف الشركات المحلية.

لقد كان وقتًا مخيفًا للبقاء على قيد الحياة ، حيث ظهر أن الجميع أصيبوا بهذا الفيروس.


كان الكثيرون خائفين من هذا التحوّل المفاجئ للأحداث، فهرعوا إلى بادري بيو.


في سيرة Padre Pio: The True Story التي نشرتها Our Sunday Visitor ، تم تسجيل إستجابة القديس الصوفي لهذا الوباء المنتشر في جميع أنحاء العالم ، من خلال النصيحة القوية التي قدمها لإحدى بناته الروحية.


بحلول شهر أيلول ، بدا أن الجميع في سان جيوفاني روتوندو مريضون ، وأغلقت المدارس ، والمتاجر في المدينة.

في أشهر قليلة، مات مائتا شخص من عدد السكان الذي يبلغ عشرة آلاف.

جاءت بنات بادري بيو الروحيّة مرعوبات وتوسّلن إليه لإنقاذهم.

أكّد لنينا كامبانيل :
"لا تخافوا أبدًا".
"ضعوا أنفسكم تحت حماية العذراء ، ابتعدوا عن الخطيئة، ولن يقهركم المرض".

وعلى الرغم من إصابة بعض "البنات" بالمرض ، لم يمت أي منهنّ.


كما آستجاب للمأساة التي أحاطت به بتقديم نفسه ضحية للعالم.

كان بادري بيو قد قدّم نفسه بالفعل كضحيّة لوقف الحرب.

كما قدّم نفسه كضحيّة لأبناء "كلية سيرافيك" ، التي عمل كمدير لها كمدير لها.

وفي ١٧ سبتمبر ، قدّم نفسه كضحيّة لإنهاء الأنفلونزا.

بعد ذلك بوقت قصير تلقّى بادري بيو سمات الرب ، علامات مرئية لآلام المسيح على جسده.

مهما حدث في حياتنا ، يذكرنا بادري بيو أن نثق بالرب ، أن لا نخاف وأن نضع أنفسنا تحت حماية العذراء مريم.


المصدر : صفحة Sancta Maria

#خدّام الرب

أضغط هنا... للإنتقال إلى صفحاتنا على سوشيال ميديا

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.