مَنْ زَادَ عَلَيْهَا يَزِدِ اللهُ عَلَيْهِ ٱلضَّرَبَاتِ ٱلمَكْتُوبَةَ في هذَا ٱلكِتَاب


16 Oct
16Oct


ما قد يوحى الى بعضهم بحسب ادعائهم هو من عند "الكذاب وأبو الكذب"، إذ ليس كل وحي من عند الله !


يدعي أتباع "جوزف سميث" مؤسس بدعة المورمون  mormon بأنه شاهد الله و المسيح الذي أوكله  إستعادة العقيدة المسيحية التي تغيرت بحسب تعبيره،

 بعد مقتل الرسل الاثني عشر و اوائل المسيحيين ...


ويدعي "سميث" أن ملاكا  زاره مرات عديدة وساعده في العثور على مجموعة من اللوحات التي تحتوي على كتابات قديمة كتبها نبي اسمه "موروني" قبل وفاته

ترجمها فيما بعد لتصبح الكتاب المقدس عند المورمون !


يقول الرسول بولس لتلميذه تيموتاوس: 

"كُلُّ الْكِتَابِ مُوحًى بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ وَالتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ،" (٢ تي ٣: ١٦)

و

"كلمة الله حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ، وَخَارِقَةٌ إِلَى مَفْرَقِ النَّفْسِ وَالرُّوحِ وَالْمَفَاصِلِ وَالْمِخَاخِ، وَمُمَيِّزَةٌ أَفْكَارَ الْقَلْبِ وَنِيَّاتِهِ. (عب ٤: ١٢)

هللويا !


/جيزل فرح طربيه/



حلقة عن اخطار الفانغ شوي :


#خدّام الرب

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.