مثَل الزوان


29 Oct
29Oct


في المثَل السابق أعلن الرب يسوع العمل الإلهي في إقامة مملكته داخلنا،

 فقد خرج الزارع بنفسه، وألقى بذار الكلمة منتظرًا الثمر، أمّا هنا فيُعلن عن وجود عدوّ مقاوم، أي إبليس رئيس مملكة الظلمة الذي لا يطيق مملكة النور.


"قدّم لهم مثلًا آخر، قائلًا:


يشبه ملكوت السماوات إنسانًا زرع زرعًا جيدًا في حقله.


وفيما الناس نيام جاء عدوّه وزرع زوانًا في وسط الحنطة ومضى،


فلما طلع النبات وصنع ثمرًا حينئذ ظهر الزوان أيضًا" [24-25].



لم يقل السيّد "وفيما الزارع نائم جاء عدوّه وزرع زوانًا، إنّما قال "فيما الناس نيام". وكأن الله يسهر على كرمه، ويهتمّ به، لكن الكرّامين إذ ينامون يتسلّل العدوّ إلى الكرم. إنه يحترم الإرادة الإنسانيّة ويأتمنها، فإذ يسلّم الكرم للكرّامين يطلب سهرهم، فيعمل فيهم على الدوام ولا يقدر العدوّ أن يلقي بالزوان، لكن إن ناموا لحظة يتسلّل العدوّ.


لم يقل السيّد "جاء عدوّهم"، إنّما "جاء عدوّه" فالعدو لا يقصد الكرّامين بل صاحب الكرم. العامل الحقيقي ضدّ الكرم هو إبليس عدوّ الله نفسه، حتى في مضاداته لنا يقصد الله نفسه الساكن فينا. أنها حرب بين الله وإبليس، بين النور والظلمة، ليس لنا عدوّ غير إبليس نفسه وملائكته الأشرار المقاومين لعمل الله فينا.


أما النوم هنا فلا يعني نوم الجسد الطبيعي، وإنما التراخي والإهمال أو نسيان الله في العمل الرعوي كما في الجهاد الروحي.

 فالراعي ينام حينما يبذل كل الجهد في رعايته خلال "الأنا"، 

فيحسب نفسه المسؤول الأول عن الكرم، فيختفي الله لتُعلن الذات البشريّة.


انصرنا يا رب على زؤان نفوسنا فنكون حنطة صالحة في بيدرك.



#كلمة حياة

/خادم كلمة الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.