لِيَكُنْ فيكُم منَ الأَفْكارِ مَا هُوَ في المَسِيحِ يَسُوع


06 May
06May
إعلان خاص

"الله محبة" وكل فكر يفتكر فيه الله هو من من فيض محبته !


يتكلم الرسول بولس عن فكر الرب فيقول :

"يَا لَعُمْقِ غِنَى اللهِ وَحِكْمَتِهِ وَعِلْمِهِ! مَا أَبْعَدَ أَحْكَامَهُ عَنِ الْفَحْصِ وَطُرُقَهُ عَنِ الاسْتِقْصَاءِ! «لأَنْ مَنْ عَرَفَ فِكْرَ الرَّبِّ؟ أَوْ مَنْ صَارَ لَهُ مُشِيرًا؟»"
(رو ١١: ٣٣، ٣٤)



ولكن الوحي الإلهي يكشف لنا أنّ "الله محبة" (١يو٤/٨)
وأنه "إله رحوم رؤوف رحوم طويل الاناة كثير الرحمة"
(مز١٠٣/ ٨)



وأنه "يريد أن الجميع يخلصون والى معرفة الحق يقبلون"
(١تم ٢/ ٤)



ونحن في فكر الله منذ الأزل إختارنا قبل تأسيس العالم ( أف١/ ٤)


هو أحبّنا أوّلاً (١يو٤/ ١٩)


لذلك ليكن فكرنا الرفق والمحبة، محبة الله ومحبة الأخوة وخلاص العالم !


إذاً لنجتهد أن نغربل أفكارنا هَادِمِينَ ظُنُونًا وَكُلَّ عُلْوٍ يَرْتَفِعُ ضِدَّ مَعْرِفَةِ اللهِ، وَمُسْتَأْسِرِينَ كُلَّ فِكْرٍ إِلَى طَاعَةِ الْمَسِيحِ، (٢ كو ١٠: ٥)


المسيح قام حقا قام !


/جيزل فرح طربيه/

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.