لَيْسَ التَّعْلِيمُ تَعْلِيمي، بَلْ تَعْلِيمُ مَنْ أَرْسَلَنِي.


14 Dec
14Dec


حذّر الرسول بولس من مخالفات العلم الكاذب الإسم (١ تي ٦: ٢٠)وأيضا" من العلم الذي ينفخ (١ كو ٨: ١) !

سألت الخادم الأمين :

تبدو متبحراً في معرفة الكتاب المقدس، مملوءاً من روح الله، بالتأكيد لقد تخصصت في معهد للاهوت.

أجابني : في الحقيقة لا.
أنا لم أدخل يوماً معهداً أو جامعة وليس لدي شهادة في اللاهوت !

قلت متعجباً : كيف هذا؟ إذاً من أين لديك كل هذه المعرفة؟

أجابني : لقد درست وتأملت في كلمة الله مستنداً إلى تفاسير الآباء القدّيسين وتعاليم الكنيسة المقدسة، وكلما راودني تساؤل لم أجد له جواباً كنت أقصد كهنة متبحرين في اللاهوت قديسين متواضعين ليرشدونني ويعلمونني.

جاهدت كذلك وما زلت أجاهد حتى أحفظ الكلمة وأعمل بها كي أكون مثالاً في حياتي قبل أن أكون في وعظي وخدمتي !
أسعى في كل ذلك طالباً مجد الله !

وكما يقول الرب :

"مَنْ يَتَكَلَّمُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِهِ يَطْلُبُ مَجْدَ نَفْسِهِ. ومَنْ يَطْلُبُ مَجْدَ مَنْ أَرْسَلَهُ فَهُوَ صَادِقٌ لا ظُلْمَ فِيه."
هللويا!

يا فرحي عمانوئيل آت قريباً !


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.