لَمَّا بَلَغَ مِلْءُ الزَّمَان


25 Nov
25Nov


لو كان بقدرة الإنسان أن يكتفي بذاته وأن يدبر أموره من ذاته ليبلغ إلى الكمال لما كان بحاجة إلى خلاص إبن الله !

"وَلكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُودًا تَحْتَ النَّامُوسِ، لِيَفْتَدِيَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ، لِنَنَالَ التَّبَنِّيَ. (غل ٤: ٤، ٥)


هكذا إرتضى الحب أن يتجسد ليتّحد بالمحبوب ويرفعه الى المراتب السماوية ويشركه في حياته الإلهيّة!
لأن مشيئته القدوسة تقديسنا ( ١تس٤/ ٣)


لذلك تخلى عن جهودك الشخصية في تفعيل قدراتك البشرية وإجتراح ما يفوق طبيعتك بطرق نفسية إيحائية !

هي طريقة لصوصية إحتيالية أن تسعى كي تنال النعم السماوية بمعزل عن طاعة الوصايا الالهية !

أحب المسيح والآب السماويكي يظهر لك المسيح ذاته،أحب المسيح وأطع وصاياهفيجعل منك الثالوث مسكنه !(يو١٤/ ٢١ و٢٣)

يا فرحك !


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.