لِكَمَالِ القدِّيسِين، وَلِعَمَلِ الخِدْمَة، وَلِبُنْيَانِ جَسَدِ المَسِيح


26 Apr
26Apr
إعلان خاص

"فَأَنْوَاعُ مَوَاهِبَ مَوْجُودَةٌ، وَلكِنَّ الرُّوحَ وَاحِدٌ... وَلكِنَّ اللهَ وَاحِدٌ، الَّذِي يَعْمَلُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ."
(١ كو ١٢: ٤-٦)


لم يكن "خليل" معلماً ولا واعظاً ولا لاهوتياً لكنه كان خادماً للكلمة نشيطاً بحسب مواهبه!
كان يهتم بكل الامور التقنية في الجماعة فلا تتيسر اللقاءات إلا متى كان خليل حاضراً.

هو الذي يمدّ الأشرطة الكهربائية ويضبط الصوت ويهتم بالإضاءة ويوضّب الكومبيوتر والبروجكتور.

لكن حصل في أحد الإجتماعات أن تغيب خليل لأسباب قصرية، فتعثرت التحضيرات وإحتار الواعظ وسائر المسؤولين في أمرهم فلا أحد منهم يمتلك مواهب خليل فقرّروا في النهاية إلغاء الإجتماع وتأجيله إلى وقت آخر يكون فيه خليل حاضراً !


كل المواهب على تنوعها للبنيان

"فَقَدْ وَضَعَ اللهُ الأَعْضَاءَ، كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهَا فِي الْجَسَدِ، كَمَا أَرَادَ. وَلكِنْ لَوْ كَانَ جَمِيعُهَا عُضْوًا وَاحِدًا، أَيْنَ الْجَسَدُ؟ فَالآنَ أَعْضَاءٌ كَثِيرَةٌ، وَلكِنْ جَسَدٌ وَاحِدٌ."
(١ كو ١٢: ١٨-٢٠)


يا فرحنا المسيح قام حقا قام !



/جيزل فرح طربيه/

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.