«لَقَدْ رَأَيْتُ الرَّبّ!»


13 Apr
13Apr
إعلان خاص

من يريد أن يرى وجه الرب.، عليه أن يجثو على ركبتيه وينحني.

هكذا فعلت مريم المجدلية وهي الزانية وكان يسكنها ٧ شياطين فسبقت التلاميذ المختارين والمقرّبين من الرب في رؤية وجهه واكتشاف حضوره والإعلان عن قيامته لا بل هي من بشّرت التلاميذ بقيامة الرب يسوع فكانت مثل الملائكة الذين بشروا الرعاة بولادة المخلص.

مريم المجدلية لم تستطع رؤية الرب في البداية، رغم أنها شاهدته وجهاً لوجه، لكن لم تستطع معرفته، لأنها لم تسمح له أن يخرق كيانها كما يفعل الكثير من البشر.

لكن مريم المجدلية ألحت في سؤالها وبحثها وطلبها المساعدة من يسوع لتجد يسوع معتمدة على قدرته وليس قدرتها ، على نعمته هو وقوته هو وليس على علمها وخبرتها وحواسها..

من يريد أن يرى وجه الرب ويكتشف حضوره في حياته لا بدّ له التعلّم من المجدلية طريقة سهلة الاستخدام ومضمونة النتيجة وهي الاتضاع وتفريغ الذات من الأنا والادعاء الزائف بالمعرفة والعلم والخروج من حدود الحواس ودائرة العقل إلى حيث يوجد هو لا نحن ولا هم ولا جميعنا، بل الله وحده في كل بهائه وعزّة مجده وقدرته اللامحدودة على الاتضاع والانحدار والنزول حتى إلى قبورنا وتحويلها إلى هياكل مقدسة.


الرب يريد اللقاء بك، لانك عزيز جداً على قلبه، يريدك أن تلمس وجوده في وجودك وحياته في حياتك، ينتظر منك انحناءة بسيطة كي يظهر لك وجهه الجميل وحضوره الطيب في حياتك.

تعال أيها الرب يسوع واجعل كل شيء جديداً، تعال إلى حيث نحن وأمسح كل دمعة من عيوننا وحوّل بؤسنا الى فرح لا ينتهي. آميـــــــن.


نهار مبارك

/الخوري كامل كامل/

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.