لغّة أرضيّة وسماويّة!


02 Oct
02Oct


بيخبرو عن ولاد متعَودين كل سنة يروحو مع عيلتن عا بيتن الصيفي حدّ البحر يمضّو عطلتن.

بس وصلو صرخت البنت الزغيرة شو حلو هالمنظر شوفو شوفو وصارت تعيّط لأهلها وإخواتها تا يتطلّعو.

قلها خيها هوّي ومشغول بغراضو لشو بدنا نتطلّع ما هيدا بيتنا وبيطلّ عا نفس البحر وكل ما نجي منشوف نفس المنظر!

زعلت الزغيرة وقالتلو مش مزبوط! 

ولا مرّة بتكون الصورة اللي منشوفها نفسها!

الموجة مش نفسها، الولاد اللي عم يلعبو مش نفسن، طائر النورس مش نفسو، نور الشمس مش نفسو...!

كل ما نجي في إشيا جديدة نتأمّلها ونفرح فيها وهيك القدّاس وصلواتنا مش نفسن كل مرّة! منّن ترداد كلمات و روتين! كل مرّة في إشيا جديدة تا نشوفها و نعيشها ونشارك فيها. 

الصلا مش روتين و بتزهّق الصلا لغة عالميّة، أرضيّة وسماويّة!... والله معكن...


المصدر : صفحة Jesus My Lord

21Sep
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.