لا تَقْدِرُونَ أَنْ تَعْبُدُوا اللهَ والمَال


21 Feb
21Feb


"هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ وَفَادِيهِ، رَبُّ الْجُنُودِ: «أَنَا الأَوَّلُ وَأَنَا الآخِرُ، وَلاَ إِلهَ غَيْرِي.»
(إش ٤٤: ٦)


لذلك قال لا تقدرون أن تعبدوا الله والمال.
والمال ليس فقط ما هو من العملات والممتلكات الماديّة والذهب وما شابهها، لكن كل صنم يستعبد الإنسان :
الغنى والشهرة والسلطة ومحبة العالم والخلائق وملذاته وشهواته !


"لأن محبة المال أصل لكل الشرور، الذي إذ ابتغاه قوم ضلوا عن الإيمان، وطعنوا أنفسهم بأوجاع كثيرة."
( ١تم٦/ ١٠)



و كما يقول الرسول يعقوب:

"إنّ محبة العالم هي عداوة لله"
(يع٤/ ٤)



لذلك يدعونا الرب قائلاً :
"يا بني أعطني قلبك ولتلاحظ عيناك طرقي"
(أم٢٣/ ٢٦)




إنه زمن توبة ورجوع الى الله فلنرجع إليه بكل قلوبنا.

« وَلكِنِ الآنَ، يَقُولُ الرَّبُّ، ارْجِعُوا إِلَيَّ بِكُلِّ قُلُوبِكُمْ، وَبِالصَّوْمِ وَالْبُكَاءِ وَالنَّوْحِ.»
(يوئيل ٢: ١٢)



لأنه فرحنا!
/جيزل فرح طربيه/

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.