كِتَابُ ميلادِ يَسُوعَ المَسِيح...


20 Dec
20Dec


قد نتساءل عن معنى ومغزى والثمرة ثمرة نص في بداية إنجيل متى يشعر من يقرأه بالممل من كثرة ترداد أسماء غريبة؟.

ما الذي دفع كاتب إنجيل متى ليضع هذه السلسلة الطويلة من الأسماء ويُدخلها في نسب يسوع؟ وما المقصود من ترداد تلك الأسماء في الأحد الأخير الذي يسبق عيد الميلاد؟...


بالنسبة إلى إنجيل متى، الموجه إلى مؤمنين مسيحيين من أصل يهودي، لم يكن الهدف من هذا النص إضافة براهين قاطعة مقنعة بشكل علمي، أن يسوع الناصري هو يهودي من نسل إبراهيم وبالتحديد من ورثة داود.
فنسل إبراهيم بالنسبة لليهود ليس ميزة خاصة يتمتع بها بعض الأشخاص، كلهم من نسل إبراهيم... وورثة داود ليسوا أقليّة، فذرية سليمان إبن داود، تكاد تملأ الارض.

يدعونا إنجيل نسب يسوع إلى التأمل بعمل الله الخلاصي من خلال تاريخ شعب الله المُختار، إنه، نوعاً ما، اعادة قراءة للتاريخ على ضوء يسوع، على ضوء سر المسيح.


مرة أخرى وبطريقة تربوية يظهر الكاتب المُلهم لجماعته اليهودية الموجودة في أنطاكية، ان الخلاص الذي جاء به يسوع، ليس إلا تتمة للعهد الذي قطعه الله للشعب وهو وعدٌ صادق وحقيقي وعابر للأجيال...ويؤكد أن ارتباط سلالة يسوع مباشرة بأشخاص خطأة وزناة وأبناء الزنى بغايا وأجانب، إشارة واضحة إلى أن الخلاص، كما الوعد لإبراهيم، إنما هو هبة مجانية من الله، يحصل عليها كل من قبل كلمة الله وآمن وعمل بها. وموضوع شمولية الخلاص معروف عند بولس وقد ورد في رسالة اليوم إلى أهل رومة: " وهُوَ يَسُوعُ المَسِيحُ رَبُّنَا؛ بِهِ نِلْنَا النِّعْمَةَ والرِّسَالَةَ لِكَي نَهْدِيَ إِلى طَاعَةِ الإِيْمَانِ جَميعَ الأُمَم".

هذه الرسالة تبدو واضحة في كل انجيل متى من المقدمة الى "الإرسال": آخر آيتين من الإنجيل حيث يرسل يسوع التلاميذ قائلاً: "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم و عمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس، و علموهم..." (متى ٢٨، ١٩) .
هذا هو الهدف الاساسي من إنجيل متى، الذي أراد أن يخرج بجماعته من القوقعة والانغلاق بين اليهود إلى تلمذة الأمم، إذ قال:"تلمذوا و علموا جميع الامم".

يدعونا إنجيل نسب يسوع اليوم إلى النظر في حالنا، في تاريخنا، لا اقصد السلالة، يكفي أن ينظر كلٌّ منّا في تاريخه الشخصي، سيكتشف من خلال الأحداث المتكررة في شريط حياتنا "الممل" أن الله كان حاضرا ومخلصاً لنا دائما رغم تقاعسنا وقلة وفائنا.

جاء يسوع ليخلّص لا ليرعب.سمح لنفسه أن يُدعى إبن داود ليجعلك ابن الله! سمح لعبد أن يصير له أبًا، حتى يكون لك الرب أيها العبد أبًا لك...!وُلد حسب الجسد لتُولد أنت حسب الروح!...."

ولد المسيح هللويا


/الخوري كامل كامل/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.