كيفَ يكونُ هذا وأنا شَيخٌ كَبـيرٌ وا‏مرأتي عَجوزٌ


15 Nov
15Nov


اللي صار مع زكريا بيصير مع كل واحد منا، لمن منشوف أو منسمع شي كثير غريب وجديد علينا منوقف.. منحتار.. ما منستوعب.. ما منعرف شو لازم نعمل... كيف بدنا نتصرف.. لأنو الجديد بيخوف.. النقلة بتخوف والنقزة بتخوف... منفضل نحافظ ع الاشياء القديمة، لأنو بتعطينا الامان: بيت، فرش، مواقف، عادات، هوايات.. الانسان بيخاف من المفاجآت حتى بالحلم مثلا : "اذا حلمت بجدك الميت عم بيزورك بيقولولك خير مدري مين بدو يموت.." وكمان نحن منخاف من مفاجآت الله، اللي دايما بيفاجئنا مثل ماعمل مع ابراهيم وموسى وزكريا ومريم وغيرن كثار.. الرب بدو يانا ما نسكر ابوابنا قدام اي شي حتى لو كان من سابع المستحيلات... أوقات كثير بتسكر بوجنا من كل النواحي، منتعب، منحس بخيبة الامل والاحباط، منقول خلص كل شي انتهى راحت علينا مش قادرين نكفي منسكر ع حالنا ومنقعد بقبور الماضي، وما منعرف كيف وبأي طريقة الرب بيتدخل وبيزحزح حجر القبر عنا وبتشرق شمس الامل عن جديد بحياتنا.. ما في شي مستحيل مع ربنا، ما في حالة شو ما تكون صعبة الا والرب قادر يغيرها هوي اللي انتصر ع الخطية بالغفران وع الموت بالقيامة.. المشاكل والهموم اليومية هي قبر كل انسان.. بتحزنا وبتمرمر عيشتنا.. هونيك بيقعد الموت وبيشلش فينا..دحرج هالحجر عنك، خلي يسوع يفوت ع حياتك استقبلو كصديق، اذا بعدك بعيد عنو قوم بخطوة زغيرة واستقبلو كمخلص انت وفاتح ايديك.. اذا كنت غير مبال خاطر ولا تخاف من المغامرة معو.. سلم نفسك لا الو وكون واثق انو كل جديد وكل تبديل وكل مغامرة معو رح تكون لا صالحك.

نهار مبارك
/الخوري كامل كامل/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.