فَمَاذَا يَنْفَعُ الإِنْسَانَ لَوْ رَبِحَ العَالَمَ كُلَّهُ وخَسِرَ نَفْسَهُ ؟


15 Jan
15Jan



لا تستطيع ان تجد نفسك إلا عندما تفقدها، عندما تصلب أناك مع أهوائها وتنكرها !

بعضهم يبشرون بمسيح الرفاهية مسيح مبتسم ضاحك وواعد قائم وممجد من دون آلام الصليب !

لذلك يجذبون شبابا "كثيرين من الذين تستهويهم السهولة ورفاه العيش ويجذبهم الكلام المعسول المنمق والوجبات النفسية السريعة :
تأمل اللحظة الحاضرة تتخلص من الضغوط النفسية !
فكر إيجابياً تجذب الإيجابيات والرخاء والبحبوحة !
تخيل مستقبلاً زهرياً يكون لك ما تتخيل !
أوحي لذاتك أنك في سلام تكون في سلام مؤكد !
أطلب من الطاقة الكونية إنعامات تفيض عليك البركات !
حفز القدرات الخفية واللامحدودة فيك تنميها وتفجرها فتمتلك الفائق الطبيعة وتحقق المعجزات !
أنت لست بحاجة إلى مسيح متألم مصلوب ولست مضطراً أن تعبر في الألم إذ لك القدرة أن تكون سعيداً من ذاتك !!

ماذا ينفعني إن ربحت العالم كله وخسرت نفسي؟؟
ماذا تفيدني أفراح مؤقتة آنية ؟؟
بالحب المصلوب تفتح لي أبواب القيامة وشركة إلهيّة في الحياة الأبديّة !

يا فرحي !


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.