صندوق الهموم


18 Jan
18Jan


لاحظ أحد المؤمنين أنه يحمل همومًا كثيرة، وأن إرتباكه لا يحل المشاكل بل يُعقدها، فقرر أن يخصص يوم الخميس من كل أسبوع ليُعالج فيه همومه، ودعاه "نادي الخميس للهموم".


كان إذا ما صارعه فكر وشعر بقلق يكتب أفكاره على ورقة ويلقيها في "صندوق الهموم"، ويضع الصندوق أمامه ليصلي لكي يملأ اللَّه قلبه فرحًا.


وفي كلّ خميس إذ يفتح صندوق الهموم ويقرأ ما كتبه يجد أغلب الأمور قد حُلّت فعلًا، بهذا تعلم أن يصلي ولا يقلق.


أمران ينبغي ألا نقلق عليهما :

١. الأمور التي ليس في إستطاعتنا حلها، فما علينا إلاّ أن نضعها أمام اللَّه في الصلاة.

٢. الأمور التي يمكننا معالجتها،فإننا نبدأ بالعمل، متّكلين على نعمة اللَّه العاملة فينا.



"ألق علي الرب همك فهو يعولك، لا يدع الصديق يتزعزع إلى الأبد"
(مزمور ٢٢:٥٥)



"ملقين كل همكم عليه، لأنه هو يعتني بكم"
(رسالة بطرس الاولي ٧:٥)




#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.