صخور أخف من الحجر الصغير


13 Oct
13Oct


قال الملك العظيم للكاهن :

"أنت تقول أنَّ الإنسان لو عمل خطايا كبيرة وتاب في آخر عمره عنها وطلب الغفران من الله فإنه يدخل السماء... وأن الذي يرتكب ولو ذنباً صغيراً لا يتوب عنه ينزل إلى النار، فهل هذا عدل؟ أليس الذنب الواحد أخف من الذنوب الكثيرة؟".

قال الكاهن للملك :

"لو مسكت حجراً صغيراً ووضعته فوق سطح الماء فهل يبقى على السطح أم يغرق؟" 

أجاب الملك :

"يغرق"

وإستمرّ الكاهن :

"ولو جئت بسفينة ووضعت فيها مئات الصخور الكبيرة فهل تغرق الحجارة؟"

قال الملك :

"لا تغرق".

فقال الكاهن :

"إذن جميع هذه الصخور أخف من الحجر الصغير؟"

فلم يعرف الملك بماذا يُجيب...




العبـــــــــــــــــــرة


فشرح له الكاهن: "هكذا يكون مع البشر أيها الملك العظيم. فحتى لو كان الإنسان مُثقلاً بالخطايا فإنه لا يذهب إلى جهنم إذا اتكل على الله وسأل الصفح. أما الإنسان الذي يفعل الشر ولو مرة واحدة ولكنه لا يطلب الغفران والرحمة من الله فإنه يهلك". وشكراً .



نلتقي غداً بخبريّة جديدة


#خبريّة وعبرة

/الخوري جان بيار الخوري/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.