صبحية مع الرب


03 Feb
03Feb


صباح الأخوّة والمصالحة هوي صباحي معك يا ربّ.

إنت كنت عارف يا رب قديشو صعب إنّن ما يغضبو تلاميذك أو يبتعدو عن إهانة الغير أو يدينوهن، ورغم هيك طلبت منّن، ومنّا من خلالن، إنّو يتخلّو عن الغضب وعن المسببات، وإنّن يحترمو الآخرين وما يردّو عا كل حدا بيأذيهن.

وقدّيش كانت المصالحة والغفران والمسامحة من أولويات رسالتك عا هالأرض وخصوصي بين المؤمنين، حتى فضّلتن عالذبيحة اللي ما فيها مسامحة.

ميشان هيك، ما قبلت يت ربّ إنّك تفصل بين العلاقة معك والعلاقة مع الآخرين الموجودين بحياتنا.
واللي بيربط هالمثلّث العامودي والأفقي هوي حبّك لكل إنسان.

لهيك ما عاد فعل الحبّ هوي إنّنا ما نعمل الخطيّة ولكن حتى التفكير بهالخطيّة بيصير بيتعّبنا وبيبعّدنا عنّك يا ربّ.

وهون نحنا دورنا إنّو نشتغل على إننا نتصالح مع كل إنسان أذانا تا نقدر نستحق إننا نتناول جسدك ودمك ونتّحد فيك.


/الخوري يوسف بركات/

أضغط هنا... للإنتقال إلى صفحاتنا على سوشيال ميديا

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.