شيطان أقسم على التوبة


02 Oct
02Oct


بعد إنتهاء يوم مليء بالإعترافات والمتاعب ذهب الكاهن إلى منزله متعب وعندما دخل إلى غرفته إندهش جداً إذ وجد الشيطان جالس فى إنتظاره وسأله مندهشاً عن سبب هذه الزيارة ودار بينهم الحوار التالي :


الشيطان : جئت لأني قرّرت التوبة

الكاهن (مندهشاً) : قرّرت التوبة؟! 

الشيطان : نعم وجئت لأبيع لك الخطايا التي أجعل الناس يفعلونها، سأبيع لك الكذب بمئه ألف ليرة والنميمه مثلها أما السرقة فهي بضعف الثمن، وأما الزنى فثمنها مليون ليرة

تنهّد الكاهن فرحاً لأنه سيرتاح أخيراً من كثرة الإعتراف وقرّر أن ينبّه على الشعب لجمع التبرعات لإتمام عمليّة الشراء وفجاءه قطع الشيطان فرحته وقال له لكن سأحتفظ بواحدة.

قال له الكاهن : موافق فقد يرتاح الشعب من الكثير من الخطايا ولكن ما هي؟

أجابه الشيطان : اليأس، سأحتفظ باليأس، فهو سلاحي الوحيد. 



العِبــــــــرة


أصدقائي، بالطبع هذه القصة ليست واقعيّة ولكن نتعلّم منها شيء مهمّ وهو أهميّة الرجاء فهو الذي يلقينا في أحضان المسيح فإننا نموت ولكن على رجاء القيامة. 

والشيطان إحتفظ باليأس لأن سيساعده فى إيقاع الشعب في اليأس من مغفرة الله لكثرة الخطايا واليأس من الحياة  لا سيما ما نمرّ به اليوم من ضيقات إقتصادية وفايروس كورونا وحروب والكثير من الخطايا التي تنقع فيها باليأس...


ربنا يحمينا من اليأس

أمّا الآن فليثبت الإيمان والرجاء والمحبه.


نلتقي غداً بخبريّة جديدة


#خبريّة وعبرة

/خدّام الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.