سَتَطْلُبُونِي فَلا تَجِدُونِي، وحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا


17 Dec
17Dec


إذا كنا كالفريسيين والكتبة فلن نجد المسيح، لكن إذا كنا من خاصته، نطلبه فنجده وحيث يكون هو نكون نحن !

-لأنه الراعي ونحن خرافه،كما سبق وقال :
"خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي. وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي.(يو ١٠: ٢٧، ٢٨)


-لأننا لسنا عبيداً بل أحباء،كما سبق وقال :
" أَنْتُمْ أَحِبَّائِي إِنْ فَعَلْتُمْ مَا أُوصِيكُمْ بِهِ. لاَ أَعُودُ أُسَمِّيكُمْ عَبِيدًا، لأَنَّ الْعَبْدَ لاَ يَعْلَمُ مَا يَعْمَلُ سَيِّدُهُ، لكِنِّي قَدْ سَمَّيْتُكُمْ أَحِبَّاءَ لأَنِّي أَعْلَمْتُكُمْ بِكُلِّ مَا سَمِعْتُهُ مِنْ أَبِي."(يو ١٥: ١٤، ١٥)


-لأنه أبونا ونحن أبناؤه،كما سبق وقال :
"بِمَا أَنَّكُمْ أَبْنَاءٌ، أَرْسَلَ اللهُ رُوحَ ابْنِهِ إِلَى قُلُوبِكُمْ صَارِخًا:«يَا أَبَا الآبُ». إِذًا لَسْتَ بَعْدُ عَبْدًا بَلِ ابْنًا، وَإِنْ كُنْتَ ابْنًا فَوَارِثٌ ِللهِ بِالْمَسِيحِ. (غلا ٤: ٦، ٧)


لذلك نحن نفرح جداًلأننا بالمسيح صرنا شركاء في الطبيعة الإلهية (٢بط١/ ٤)إن الاله الذي قبل الدهور تجسد كي يؤلهنا بنعمته !


عمانوئيل آت قريبا!



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.