رأي الأخرين


03 Feb
03Feb


عاش في إحدى المدن حكيم يحيط به الكثير من التلاميذ، أصاب الحسد أحدهم وأراد أن يحرجه أمام الناس الذين كانوا يقولون :
هل هناك سؤال لا يستطيع أن يجيب عليه الحكيم!!


ذهب الحاسد إلى حقل مليء بالزهور، وأمسك بفراشة جميلة، وأخفاها بين كفيه، ممسكا بها بلطف، وكانت فكرته أن يسأل الحكيم :
"هل هي ميتة أم على قيد الحياة؟"


فإذا قال الحكيم ميتة تركها لتطير، وإذا قال إنها على قيد الحياة ضغط عليها لتموت...


وحينما جاء إلى الحكيم سأله :
قل لي هل الفراشة في يدي على قيد الحياة أم ميتة؟


فنظر إليه الحكيم وقال :

كل شيء في يديك، فإذا ماتت فأنت قاتلها وإن لم تمت فإنت من سيطلقها.

سكت الحاسد قليلاً!!

فأكمل الحكيم : هذه هي أفعالنا تعتمد علينا لا على آراء الأشخاص.


فأطلق الحاسد الفراشة وتعلّم من الحكيم درساً مهماً 《ما يهم هو ما نفعله لا رأي الأخرين فيه》



"أَنْتَ بِلاَ عُذْرٍ أَيُّهَا الإِنْسَانُ، كُلُّ مَنْ يَدِينُ. لأَنَّكَ فِي مَا تَدِينُ غَيْرَكَ تَحْكُمُ عَلَى نَفْسِكَ. لأَنَّكَ أَنْتَ الَّذِي تَدِينُ تَفْعَلُ تِلْكَ الأُمُورَ بِعَيْنِهَا!"
(رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية ٢: ١)



#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

أضغط هنا... للإنتقال إلى صفحاتنا على سوشيال ميديا

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.