خواطر /٣ شباط ٢٠٢١/


03 Feb
03Feb


بقي لغياب الشمس لحظات...
لحظات ويأتي المساء...
وفي المساء يأتي الوداع...
وفي الوداع تبكي العيون...
ومن تلك الدموع تطفي كل الشموع...
إلا شمعة أوقدها دمعي كي لا ينسى...
أنّ الوداع كان من أشدّ الآلام...
الخيانة الوداع الضياع غير ممكن.

#خدّام الرب
أضغط هنا... للإنتقال إلى صفحاتنا على سوشيال ميديا

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.