حكمة طفل صغير


01 Nov
01Nov


في مدينة باريس كان طفل يساعد أبيه في كل شيء ولاينتظر منه أن يكافئه على هذا التّعب.

ذات يوم بينما كان الوالد مرتبكاً من أمر، تأمل الطّفل وجه أبيه وسأل نفسه بماذا يفكر أبي العزيز.

في تلك اللحظات صرخ الأب في وجه إبنه فبكى الولد.

ولكن الأب عاد وإبتسم في وجه إبنه وقال : سامحني يا إبني لقد كنت غاضباً من نفسي.

ولكن الولد أراد أن يسأل أباه عن سبب غضبه: لماذا غضبت وما هو السّبب؟

أجابه الأب بشكل هادىء : يا بنيّ لقد غضبت من معلّمي لأنه لم يعطني فلس واحد على تعبي فهو يعاملني بشكل غريب.

إبتسم الطفّل الصغير وقال :  يا أبي هل تتذكر يوم ساعدتك لم تعرني أي أهتمام ولم أرى منك فلس واحد. 

خجل الأب من نفسه وقال لإبنه : 

أنت الهدية التّي سأشكر الله على نعمته.



العِبــــــــــــرة 


الرّب يبعث لكل شخص هدية غالية ولكنه ينسى والسّبب جشع الإنسان ومحبته للشيء المادي أكثر من الرّوح المعنوية.

قد يغنيك طفل صغير بإبتسامة أفضل من بيت.

العيش كل يوم بيومه أفضل هدية من الله فالعيش باللحظة هي الرّاحة لكل ساعة والصّلاة وشكر الله هي أغلى هدية تردها لأبيك السّماوي.



نلتقي غداً بخبريّة جديدة


#خبريّة وعبرة

/خدّام الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.