حسابك الخاص في البنك


22 Nov
22Nov

 

تخيّل أنّ لديك حساب خاص في البنك وفيه يوضع ٨٦.٤٠٠ $ كل صباح.

ولكن لا يحمل الحساب أي رصيد من يوم لآخر.

لا يُسمح لك بالإحتفاظ بأي رصيد نقدي.

كل مساء يُلغى المبلغ الذي لم تستخدمه خلال اليوم.

ماذا كنت ستفعل؟ كم كنت ستستهلك كل يوم؟
لدينا جميعاً هذا البنك.

هذا الحساب المميّز يسمّى "الوقت".

كل صباح ، يعطيك رصيدًا قدره ٨٦.٤٠٠ ثانية.

كل ليلة يكتب لك كما فقد أي وقت كنت قد فشلت في إستخدامه بحكمة.

إنه لا يحمل أي رصيد من يوم لآخر.

فهو لا يسمح بالسحب الزائد حيث لا يمكنك الإقتراض أكثر أو إستخدام وقت أطول ممّا لديك.

كل يوم ، يبدأ الحساب من الصفر.

كل ليلة، ينتهي الوقت غير المستخدم.

إذا فشلت في إستخدام الإيداعات اليومية ، فستكون خسارتك ولا يمكنك إستيرادها.

إنه لا يمكنك إستعارة الوقت ولا الحصول على قرض من الوقت.

إدارة الوقت خاصة بك لتقرّر كيف تقضيه ، كما هو الحال مع المال الذي تقرّر كيف تنفقه.

الأمر ليس أنّنا لا نملك الوقت الكافي لفعل الأشياء، ولكن الأمر في إذا كنا نريد فعل تلك الأشياء وأين تقع في أولويّاتنا.

"لِكُلِّ شَيْءٍ زَمَانٌ، وَلِكُلِّ أَمْرٍ تَحْتَ السَّمَاوَاتِ وَقْتٌ" (سفر الجامعة ٣: ١)


#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.