حافظ على صديقك


07 Jan
07Jan


صبي كان عم يمشي مع إمّو ع شطّ البحر توقّف وسألتها :
"يا إمّي، إذا عندي صديق وبدّي أحتفظ فيه شو بعمل؟"

كمشِت الإم كمشتين رمل بإيديها، شدّت ع الرمل اللي بإيدها الشمال، وقعو الرملات من إيدا. وتركت إيدها اليمين مفتوحه، وبقيو الرملات فيها.

جاوب الصبي :

"إمّي فهمت...".



الزوّاده بتقلّي وبتقلّك :

لتحافظ ع النّاس وخاصةً أقرب المقرّبين لإلك اتركهن أحرار، ما تقيّدهن ما تخنقهن، وأكيد ما تشدّ عليهن. والله معك...



المصدر : صوت المحبة

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.