"تُعَظِّمُ نَفسِيَ الرَّبّ، وتَبْتَهِجُ رُوحِي بِٱللهِ مُخَلِّصي"


30 Nov
30Nov


الأجيال تطوبك أيتها العذراء مريم لأنك قلت " نعم" للكلمة "فصار بشرا وسكن بيننا".


الأجيال تطوبك لأنك فتحت باب النعم وأصبحت"قريبة كل منا، تعرفين لغة قلبنا وتسمعين صلاتنا وتساعدينا بطيبتك الأمومية، ونستطيع التوجه إليك في كل لحظة.
(بنديكتس السادس عشر ١٥ آب ٢٠٠٥).


الأجيال تطوبك لأن الله أعطانا إياك أما وليس خادمة، تدافعين عنا وتتشفغين لدى ابنك من اجلنا، كما فعلت في عرس قانا وفي يوم العنصرة.


الأجيال تطوبك لأننا واثقون أنك ستحامين عنا في أهم لحظتين من حياتنا: الان وفي ساعة موتنا.
في فجر حياتنا أنت معنا، وفي مساء حياتنا أنت معنا.
كما فعلت مع ابنك يسوع ورافقته من مغارة الولادة الى قبر القيامة.


الأجيال تطوبك لأنك كنت "النعم" لجميع مواعيد اللَّه، ومعك نستطيع أن نقول لله آمين .

السلام عليك أيتها الملكة أم الرحمة والرأفة،السلام عليك ،يا حياتنا ورجاءنا.
إليك نصرخ نحن المنفيين،أولاد حواء.ونتنهد نحوك نائحين في هذا الوادي.. وادي الدموع، فاصغي إلينا يا شفيعتنا، وانعطفي بنظرك الرؤوف نحونا وأرينا بعد هذا المنفى، يسوع ثمرة أحشائك المباركة،يا شفوقة.. يا حنونة يا مريم الحلوة.. المباركة. آميـــــــن.



نهار مبارك
/الخوري كامل كامل/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.