تَعَالَيَا وٱنْظُرَا!


03 May
03May

وذهبا لينظرا أين يقطن المسيح وكيف يعيش فسارا على خطاه وتبعاه !

وماذا رأى التلميذان؟؟قصراً رحباً مملوءاً بالأثاث المذهّب والقماش المخملي مزيناً بالآنية الغالية الثمن ؟؟
خدماً وحشماً وموائد غنيّة بالأطباق الشهية وضيوفاً يأكلون ويشربون أنخاباً يمازحون ويمرحون؟

ماذا رأى التلميذان؟؟
بيتاً فخماً فيه جنائن خضراء وبركاً للسباحة ورقصاً وأنغاماً... سيارات فخمة وسيّدات جميلات وكنوزاً من ذهب وفضة؟؟


-هو النجار إبن مريم
"أَخُو يَعْقُوبَ وَيُوسِي وَيَهُوذَا وَسِمْعَانَ؟"
(مر ٦: ٣)

-لا مأوى ولا بيت له
"لِلثَّعَالِب أَوْجِرَةٌ وَلِطُيُورِ السَّمَاءِ أَوْكَارٌ، وَأَمَّا ابْنُ الإِنْسَانِ فَلَيْسَ لَهُ أَيْنَ يُسْنِدُ رَأْسَهُ"
(مت ٨: ٢٠)

-صلب كالمجرمين على خشبة العار
و اقتسم ثوبه الجنود واقترعوا عليه (لو ٢٣: ٣٤)

حتى أنه دفن كالغريب في قبر ليس له !

مع ذلك تبعه التلميذان لأنهما آمنا وعاينا مجد الله...
لأنهما وجدا اللؤلؤة الثمينة والكنز المخفي وعرفا أنه حقاً إبن الله !

المسيح قام حقا قام !!


/جيزل فرح طربيه/

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.