١٣ تشرين الأول ذكرى أعجوبة الشمس في فاطيما


13 Oct
13Oct


تذكار ظهور القديسة مريـم فى بلدة فاطيـما بالبرتغال.


فـى خضم الحرب العالـمية الأولـى

وفى بلدة فاطيـما بالبرتغال ظهرت القديسة مريم لثلاث أطفال كانوا يرعون الغنـم فـى تلك الـمنطقة وهـم:

"لوتشيـا" Lucia de Santos وعمرها عشر سنوات،

و"فرانشيسكو" Francisco وعمره تسع سنوات

و"جيسانتـا" وعمرهـا سبع سنوات .

وكان هذا بالتحديد يوم 13 مايو 1917. لقد وصفت "لوتشيا" الرؤيـة قائلـة:

"بأنهم رأوا سيدة جميلة من السماء، كان نورهـا أسطع من الشمس واقفة على سحابـة فوق شجرة دائـمة الإخضرار، وطلبت منهم السيّدة أن تلتقى بهم فى نفس الـمكان وذلك فى اليوم الثالث عشر من كل شهر من الشهور التاليـة وحتى شهر أكتوبـر لأنهـا تريد أن تعرّفهم بذاتهـا وطلبت منهم الصلاة من أجل الخطـأة"، ثم إختفت.


وبالفعل ترددوا الفتيـة الثلاث على الـمكان حسب الـموعد الـمحدد بالرغم من الإرتياب الذى كان باديـاً من أهل القريـة بخصوص الرؤيـة.

وحسب الوعد فقد تكررت الرؤيـة ست مرات خلال الفترة من 13 مايو وحتى 13 أكتوبـر من عام 1917، وسرعان ما إنتشر نبأ هذا الحدث العجيب وبدأ يتزايد عدد الـمشاعدين حتى وصل الى أكثر من خمسين ألفاً فـى الرؤيـة الأخيرة،

وخاصة عندما أبلغتهم السيدة العذراء انهم سيشاهدون أعجوبـة كعلامـة للناس إثباتـاً بأن هذه الأحداث حقيقة.


وفى يوم 13 اكتوبـر هرعت الجموع بلهفـة متجهة الى موقع الرؤية على الرغم من سيول الأمطار.

وظهرت للفتيـّة الثلاث الصورة الـمضيئة للسيدة التى أرادت أن تكشف عن ذاتهـا بقولهـا لهم:


"أنـا سيّدة الورديـة"

وبغتـة توقفت الأمطار ثم ظهرت الشمس، وشوهد قُرص الشمس وهو يدور لولبيـاً بسرعة مذهلة نحو الأرض، ففزع الجميع وخرّوا على الأرض ساجدين ومصلّيـن

وفى لـمح البصر عادت الشمس وإرتفعت الى موقعهـا الطبيعـي.


#خدّام الرب

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.