تذكار البار نتنائيل الناسك


20 Apr
20Apr
إعلان خاص

بصوت الخوري جان بيار الخوري :

كان هذا البار ناسكاً في جبل النطرون في صعيد مصر.

بنى له قليّة. وأقام فيها ونذر أنه لا يخرج منها حياته كلها.

فأخذ الشيطان يحاربه ويخادعه بشتّى الحيل ليخرجه من قليَّته، فكان ينتصر عليه بالصلاة والإلتجاء إلى الله.

فجاءه مرة بزي صبي يسوق حماراً حاملاً خبزاً.

فسقط الحمار تحت الحمل.

وقد أدركه المساء في واد قريب من منسك القديس، فأخذ يستغيث صارخاً : يا أبانا نتنائيل، هلمّ لمساعدتي لئلا تفترسني الوحوش أنا وهذا الحمار.

فأطلّ القدّيس من نافذته وبإلهام إلهيّ أجابه : إن كنت حقاً في ضيق، أيّها الغلام، فأنا أسأل الله أن يرسل إليك من يساعدك وينجّيك من الوحوش.

وإن كنت شيطاناً فليخزك الله.

وللحال إختفى الصبي وحماره.

وأغلق القدّيس باب قليته وقام مصلياً، شاكراً الله على نجاته من تجارب إبليس...

وإستمرّ محافظاً على نذوره، مثابراً على مناجاة الله وعلى ممارسة سائر الفضائل إلى أن رقد بالرب في القرن الرابع للمسيح.

صلاته معنا. آمــــــــــــين.


#خدّام الرب

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.