بُنِيتُمْ على أَسَاسِ الرُّسُلِ والأَنْبِيَاء، والمَسِيحُ يَسُوعُ نَفْسُهُ هُوَ حَجَرُ الزَّاوِيَة


02 Dec
02Dec


هذا هو أساس إيمان كنيستنا المقدسة الجامعة الرسولية، ربنا وإلهنا يسوع المسيح القائم والممجد!

من التقاليد الشعبية للشعوب قديماً
أن تضع في أساس البيت أو في حجر زاويته بعضاـ من محاصيل الأرض أو حلى من ذهب أو ممتلكات أخرى غالية، فتكون بحسب اعتقادهم البركة والبحبوحة لأهل البيت، حتى أنّ بعضهم يقدم إبنه أو إبنته البكر ذبيحة ويدفنها في حجر الزاوية ....

بتجسد وموت وقيامة المسيح أبطلت كل هذه التقويات البغيضة والممارسات الوثنية، وأصبح لنا نحن المسيحيين حجر زاوية لا يفنى، نؤسس عليه حياتنا كلها كي يكون لنا فرحا أبديا وملكوتا عتيداً شركة في الحياة الالهية !

بدونك ينهار العالم كله وتندحر كل أساسات وجوده لأنك وحدك الحامل كل شيء بكلمة قدرتك.

ربي وإلهي يسوع المسيح !المجد لك !


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.