بطاقة اليانصيب


10 Jan
10Jan


السيد إيفان ديمتريش يجلس إلى طاولة الطعام يتناول عشاءه بعد يوم عمل شاق، وبعد أن يفرغ منه وقبل أن يهم بقراءة الصحيفة، كعادته وعادة كل الأزواج تقريباً، كل يوم تذكره زوجته السيدة الفاضلة ماشا، التي تشاركه شظف العيش، تذكره أنّ اليوم هو إعلان نتيجة اليانصيب الأخير الذي إشترت ماشا واحدة من بطاقاته.

العزيز إيفان رجل جاد لا يؤمن بالحظ، وبالأحرى يرى أن الحظ ليس من نصيبه وإلّا لماذا حاله هكذا؟
غير أنّ الرجل، على ضيق حاله قنوع راض بدخله المتواضع.

إيفان يسأل، في غير إكتراث واضح، زوجته عن رقم البطاقة ويبدأ في التفتيش عن الرقم الفائز المنشور في الصحيفة التي بين يديه.

تناوله ماشا البطاقة فيقرأ الرقم بطرف عين، وقد رأى أن الرقم الفائز هو رقم بطاقة ماشا.

وفي لحظات تتغير نفسيّة الرجل ويغوص فجأة في أحلامه وينسى نفسه..

كيف سينفق هذه الثروة التي هبطت عليه.. يغيّر البيت؟ طبعاِ.
وكل الأثاث؟ بالتأكيد.
ويسدّد الديون المتراكمة عليه؟ لا بأس.
ولكن الباقي ما مصيره؟ في البنك يا عزيزي ليضمن عائداً يتلاءم مع متطلبات المرحلة الجدية التي ولجها.

فجأة يتحوّل العزيز ديمتريش من رجل قانع إلى شخص طامع لديه نهم إلى الإسراف والتبذير، فهذه الورقة التي بين يديه ستنقله من عالم إلى عالم آخر، ليس هو وحده وإنما معه الأولاد وأم الأولاد الحصيفة التي إشترت البطاقة.

يتوقف إيفان ديمتريش عن الإسترسال في أحلامه برهة وينظر إلى ماشا ليخبرها أنه سيسافر إلى خارج البلاد في رحلة سياحية.

العزيزة ماشا يبدو أن أحلامها هي الأخرى كانت إختمرت في مؤخرة جمجمتها، حيث تبادره قائلة..
أنا أيضاً أودّ السفر إلى الخارج، على طريقة "رجلي على رجلك" المعروفة بين الزوجات.

للكلام وقع صاعقة على الرجل الذي كان، حتى لحظات قليلة، وقوراً.

لم يكن يتخيّل أن تطلب زوجته السفر للخارج، ويتساءل- في نفسه طبعاً - ماذا تريد ماشا؟
أتريد ملازمتي فلا أسافر وحيداً وأستمتع بسفرتي حتى النهاية؟
وفي ثواني معدودات تتحوّل صورة المرأة التي رافقته رحلة الحياة إلى شبح مزعج؛ عجوز لا تعرف إلا الشكوى، ولا تشم منها إلا رائحة المطبخ؛ في جسدها وفي ملابسها.

لم يعد فيها شيء يجذبه إليها.

أمّا هو فما زال شاباً وسيماً - هكذا تخيّل- ولا يخلو من جاذبية، فلماذا لا يتزوج من أخرى؟ نعم لماذا لا يتزوج من أخرى؟



عزيزي القارئ...

ليس الغني وإنما الإستعباد للغني هو الذي يدفع الإنسان إلى الدخول في تجارب وفخاخ وشهوات كثيرة غبية مضرة تدفع الناس للهلاك.
ومن وجد الشبع في يسوع حقًا سيدرك تفاهة كل العالم.



"لأَنَّ مَحَبَّةَ الْمَالِ أَصْلٌ لِكُلِّ الشُّرُورِ، الَّذِي إِذِ ابْتَغَاهُ قَوْمٌ ضَلُّوا عَنِ الإِيمَانِ، وَطَعَنُوا أَنْفُسَهُمْ بِأَوْجَاعٍ كَثِيرَةٍ."
(١ تي ٦: ١٠)



#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.