الناسكتين كورا ومارانا البتولتين


27 Feb
27Feb


بصوت الخوري جان بيار الخوري :


تلميذتي القديس مار مارونكتب سيرة الناسكتين تاودوريطس أسقف قورش، قال :

إنّ كورا ومارانا كانتا من مدينة حلب من أسرة شريفة زهدتا في العالم وتتلمذتا للقديس مارون.

حبستا نفسيهما في مخدع ضيق له كوّة صغيرة تتناولان منها قوتهما الضروري، عاكفتين على الصلاة، صائمتين أربعين يوماً إقتداءً بالفادي الإلهيّ وبايليا النبي.

ولم تكونا تكلّمان أحداً ، إلاّ في الخمسين يوماً، أي من أحد القيامة إلى أحد العنصرة.

وكانت مارانا وحدها تكلّم الزائرين، أما كورا فلم يسمع أحد صوتها.

وكان لباسهما خشناً مثقلاً بالحديد، حتى أنّ كورا حدبت لضعف جسمها.

وقد زارهما تاودوريطس وأشار عليهما بنزع الحديد عنهما، فعملتا بإشارته.

ثم زارتا الأماكن المقدّسة ماشيتين لا تذوقان طعاماً وبعد وصولهما إلى أورشليم وزيارتهما جبل الجلجلة والقبر المقدّس ومهد بيت لحم، بمنتهى الخشوع وذرف الدموع، عادتا إلى محلّهما في حلب، تواصلان جهادهما في طريق النسك والقداسة، إلى أن نقلهما الله إليه نحو سنة ٤٤٥.

صلاتهما معنا. آميـــــــن.


#خدّام الرب

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.