اللقاء الأخير


17 Oct
17Oct


بيخبرو عن جدّ ختيار مريض بالمستشفى، كانو يحكوه الممرّضات و الأطبّاء و ولادو بس هوّي ما كان يقدر يعبّر أبداً، ما كانو يعرفوه لا إذا مبسوط و لا إذا زعلان.

بيوم من الإيّام حفيدتو اللي عمرها ١٠ سنين راحت تزورو. 

قعدت حدّو و صارت تخبرو خبار عن ألعابها و رفقاتها و إنّو مش من زمان وزّعولن الـ carnet و طلعت الأولى و كيف زقّفولها الكل.

جدها ما كان بيقدر يحكي بس كانت أوّل مرّة بيتفاعل مع حدا، إبتسملها و شدّلها عإيدها.

و كانت آخر مرّة  بتلتقي بجدها و بوقتها ما فهمت شو صار و ليش ما بقا راحت تزورو...

اليوم هالزغيرة كبرت و صارت صبيّة و بعدا بتتذكّر هاللقاء بتفاصيلو حتّى إنها بتتذكّر شو كانت لابسة!

الفرق إنها اليوم صارت تفهم منيح إنّو اللي منحبّن مش عاطول بيبقو معنا و بيسبقونا عالسما...

اليوم منحمل بصلاتنا موتانا، يا رب أغمرن برحمتك و سكّنن بين القدّيسين... عندك أحلى!

والله معكن...


المصدر : صفحة Jesus My Lord

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.