الكلب ودرس التواضع


31 Mar
31Mar
إعلان خاص

في أحد الأيام دخل أحد كلاب البريّة داخل دير للرهبان ، تساءل الرهبان من أين جاء هذا الكلب ...؟!

أصابت الكلب نوبة من النباح الشديد وأخذ يجري في الدير.

فزع الرهبان من منظر الكلب وأخذ أحدهم عصا والآخر حجراً ليدافعوا عن أنفسهم ويحاولوا طرد الكلب.

خرج الأنبا سترون و كان شيخ للرهبان ورفع جلبابه الأسود وأخذ يجري خائفاً حتى دخل إلى قلّايته وأغلق الباب خلفه.

خجل تلميذ الأنبا سترون لما فعله معلمه وأخذ يفكّر ألم يقل لنا الله أنكم تدوسون الحيّات والعقارب وأنا أرى معلّمي يجري خائفاً.

ذاع هذا الحدث بين الرهبان ،فدخل تلميذ الأنبا سترون إلى معلّمه حزيناً فسأله الأنبا سترون لماذا أنت حزين؟!

فأجابه بما في قلبه من أفكار.
إبتسم الأنبا سترون قائلاً يا إبني كان من الممكن أن أنتهر هذا الكلب فيخرج في الحال لكنّني لم أرد أن أحصل على كرامة بين الرهبان ، فخير لي أن يقال عليّ أنّي جبان أخاف من الكلاب ولا يقال أنّي إنتهرت الكلب فخرج من الدير.

وبهذا تعلّم التلميذ درساً جديداً عن التواضع في حياته الروحيّة.



"اتَّضِعُوا قُدَّامَ الرَّبِّ فَيَرْفَعَكُمْ."
(يع ١٠:٤)



#خبريّة وعبرة
/خدّام الرب/

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.