الغضب


14 Dec
14Dec


بيخبرو عن فلاّح عَصّب من رفيقو، وصار يقلّو كلام جارح، بس لـمّا رجع ع البيت بلّش يفكّر ويقول :
«غريب كيف طلعت هالكلمات من تمّي، رح روح لَعِند صديقي وإعتذر منّو».

وبالفعل رجِع الفلاّح لعند صديقو، وبخجل كبير قلّو :
«بعتذر منّك، ما كنت قاصد قول هالكلمات القاسية... سامحني».
وما كان الصديق إلا إنّو قِبِل إعتذارو.

بسّ الفلاح ما قدر سامح حالو، وهيك راح عند كاهن الضيعة وإعترفلو بخطيتو. وكان جواب الكاهن :
«حتّى ترتاح، لازم تعبّي جيبتك من ريش الطيور وتمرق قدّام كل بيت وتحط ريشة، ومن بعد ما تخلّص رجاع تعا لعندي».
بسرعة كتير كبيرة نفّذ الفلّاح طلب الكاهن ورجع لعندو مبسوط، بس شو كانت صدمتو كبيرة لـمّا قلّو الكاهن :
«هلّق لازم تروح تجمّع كلّ الريشات من قدّام البيوت».
رجع الفلاح ليجمّع الريشات، بس الهوا سبقو وطيّرها كلها.



الزوّادة بتقلّي وبتقلّك :


«الكلمة متل السهم، إذا رميتها بتصيب الهدف وما بيعود فيك تسترِدّها، كرمال هيك خلّينا مع كل صباح جديد نقول، يا رب كون حارس ع تمّي تيخبّر لساني بمجدك». والله معك...


المصدر : صوت المحبة

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.