العمل بمحبة


05 Nov
05Nov


بعد حياة عاشتها ببساطه وهدوء إنتقلت هالختياره توقف بالصف قدّام باب السما.

وكانت كلّما قرّب دورها تسمع أكتر كلام الرب يسوع : "إنت أسعفتني لمّا كنت جريح ع الأوتوستراد، تفضّل الجنّه إلك".

"إنت ديّنت بدون فايده السما إلك".

"إنت عملت عمليّة قلب مفتوح ببلاش، السما إلك تفضّل". 

والختياره صارت محتارة بأمرها، مش ذاكره أبدًا ولا عمل بطولي بحياتها.

حاولت تترك الصف بس الملاك منعها تغادر.

وكلّما قرّبت شوي كلّما دق قلبها أكتر.

ولمّا وصلت قدّام الرب ما حسّت إلّا وهي محاطه ببسمتو الحلوة وبصوتو الحنون قلّها :

" إنتِ كويتيلي كل قمصاني، تفضلي ع السما".



الزوّاده بتقلّي وبتقلّك :


أوقات منستصعب نتخيّل قديش مهمّة حياتنا الهاديه ورسالتنا اليوميّه ومنصير ننبّش ع إشيا كبيره نشعر من خلالها إنّو أيّامنا مش رايحه ضيعان.

بس بالحقيقه اللي ما بيتقدّس بالأمور البسيطه، مش قادره الأمور العظيمه تقدّسو.

وربنا هو يللي بيقدّسنا كلنا.


المصدر : صوت المحبة

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.