الثقة بالله


04 Oct
04Oct


رجل  تراكمت عليه الهموم إلى درجة فقَدَ معها كل أمل وأصابه شيء من إنهيار الأعصاب، جعل حياته جحيماً لا يطاق.

عبثاً حاولت زوجته بكل ما آتاها الله من حنان ورِقّة أن توقظ فيه الأمل وتعيد إليه الثقة بنفسه 

وطمأنينة الروح، فلم تفلح. 

فتركته وذهبت إلى غرفتها.

وبعد قليل عادت إليه ، تلبس ثياب الحِداد، وأمائر الحزن واللوعة على وجهها.

فما أن رآها على هذه الحال 

حتى إنخلع قلبه فسألها :

ماذا جرى ؟!

هل مات أحداً؟!

أنت وحدك لا تعرف ؟!

نعم ! 

لقد مات ربّ السماء !

ما هذا التجديف الذي تلفظين؟! 

وهل يموت إله السماء وهو الأزلي الخالد؟!

لا أدري !

ولكن هذا هو الواقع!

كيف تشكّين في هذا الأمر؟ ما دام الله موجوداً فمن المستحيل أن يموت.

مع ذلك وبالرغم من أنك زوجي الحبيب لا تشكّ في وجود الله، أنت بائس محطّم كما لو أن الله غير موجود.

ألا ترى معي أن تصرّفك على هذا النحو، هو إهانة لعنايته الإلهيّة، وتجديف على حنانه ورحمته.؟ 

فخجل الرجل من نفسه وجدّد ثقته بالله فعادت الطمأنينة إلى قلبه. 



العِبــــــــــرة


يا أولادي ما أكثر أمثال هذا الرجل بين المسيحيين في أيامنا : ينغّصون حياتهم بقلّة ثقتهم بالله مع أن الروح القدس يوصينا : 

"أَلقُوا على الربِّ هَمَّكُم كلّه فإنَّه يَعتَني بِكُم".


نتلافى غداً بخبرية جديدة.


#خبريّة وعبرة

/الخوري جان بيار الخوري/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.